عملية تصغير الثدي

تعاني بعض النساء من كبر حجم الثدي بشكل يسبب لهن الكثير من المشاكل التي تؤثر على الصحة بشكل سلبي، كما أن كبر حجم الثدي يجعل الجسم غير متناسق بشكل عام مما يسبب بعض الحرج والإزعاج لذا تتوجه النساء إلى أطباء التجميل للتخلص من هذه المشكلة.

لماذا يتم اللجوء إلى عملية تصغير الثدي؟

تكون عملية تصغير الثدي مناسبة للسيدات اللاتي يعانين من المشاكل التالية:

  • ألم شديد بالظهر والكتف والرقبة
  • صعوبة ايجاد الملابس المناسبة
  • تهيج الجلد تحت الثديين
  • زيادة التعرق في منطقة الصدر
  • مشاكل بالتنفس نتيجة زيادة الضغط على الرئتين
  • عدم القدرة على ممارسة الأنشطة الرياضية بسهولة

شروط عملية تصغير الثدي

هناك بعض الأمور التي يمكن أن تمنع القيام بعملية تصغير الثدي ومنها:

التدخين: يؤدي التدخين إلى ضعف عملية الشفاء بعد العملية بسبب عدم وصول الدم بشكل كافي إلى الشق الجراحي، لذلك يجب الإقلاع عن التدخين قبل الخضوع لعمية تصغير الثدي.

الإصابة ببعض الأمراض: ومنها أمراض القلب والسكري.

السمنة المفرطة: في هذه الحالة يجب التخلص من الوزن الزائد فمن الممكن أن يتغير حجم الثدي بعد فقدان الوزن ولا تحتاج السيدة إلى إجراء عملية تصغير الثدي.

الرضاعة الطبيعية: يمكن تأجيل عملية تصغير الثدي في حالة الرضاعة حيث تؤثر العملية على انتاج الحليب والقدرة على الإرضاع بشكل طبيعي.

ويمكن إجراء عملية تصغير الثدي للفتيات دون الـ18 عامًا.

كيف تتم عملية تصغير الثدي؟

قبل العملية:

  • يجب التوقف عن تناول الأدوية مثل الإسبرين ومضادات الالتهاب قبل العملية.
  • فحص وقياس الثديين.
  • تقييم التاريخ المرضي للسيدة بشكل جيد.
  • مناقشة الطبيب في تفاصيل العملية والنتائج المتوقعة منها.
  • تصوير الثدي بالأشعة السينية.
  • مرافقة أحد الأقارب للمريضة لمساعدتها في العودة إلى المنزل بعد إجراء العملية.

خطوات العملية:

تتم عملية تصغير الثدي تحت تأثير التخدير الكلي وتستغرق عدة ساعات وتتم بطرق مختلفة وهي:

  • شفط الدهون: ويتم فيها عمل شقوق جراحية صغيرة ثم يتم إدخال جهاز لشفط الدهون الزائدة مما يؤدي إلى تغير حجم الثدي.
  • عمل شق جراحي حول الهالة: ويمتد بشكل عمودي إلى أسف الثدي ويقوم الطبيب بإزالة الأنسجة والجلد الزائد لتصغير حجم الثدي وشد الثدي ورفعه ليبدو بشكل متناسق.
  • تصغير الثدي من خلال عدة شقوق: حيث يتم عمل ندبة حول هالة الثدي وتحت الثدي لتصغير حجمه، وبرغم كثرة الندوب الجراحية إلا أن مظهر الثدي يكون طبيعيًا في النهاية.
  • زراعة الهالة والحلمة من جديد: يتم في هذه العملية إزالة الهالة والحلمة من نسيج الثدي وإعادة تشكيل الثدي بعد إزالة الأنسجة والجلد الزائد لتغيير حجم الثدي، ثم يتم زرع الحلمة في منطقة أعلى بالثدي وتناسب هذه العملية صاحبات الثدي المتدلي جدًا.

وبعد العملية سيقوم الطبيب بتغطية الصدر بالضمادات والشاش لحماية الجرح من التلوث.

مرحلة التعافي بعد إجراء العملية

يكون الثديان منتفخان بعد العملية كما تفقد السيدة الشعور ببعض المناطق في الثدي، ويتم إزالة التراكمات الدموية بعد أسبوعين من العملية.

تمتد فترة التعافي بعد إجراء العملية من أسبوعين إلى 4 أسابيع يتم فيها الالتزام بالراحة والابتعاد عن ممارسة الأنشطة البدنية.

كما يجب مراعاة بعض الأمور ومنها:

  • ارتداء حمالات صدر خاصة بعد العملية.
  • تناول المسكنات للتغلب على الشعور بالألم.
  • تناول المضادات الحيوية لتجنب الإصابة بالالتهابات والعدوى.
  • الالتزام بزيارة الطبيب لمتابعة الحالة وإزالة الغرز الطبية.

ويقدم مركز الدكتور رامي حلمي أفضل الخدمات الطبية في مجال جراحات التجميل لمساعدة المرضى على الوصول لنتائج جيدة.

للاستفسارات والحجز بمركز الدكتور رامي حلمي